أخبار دولية

شركات السجائرتستغل أزمة كورونا.. و”منظمة الصحة” تحذر

حذرت منظمة الصحة العالمية، الخميس، من “استغلال” شركات السجائر والجماعات الضاغطة المؤيدة لها، أزمة تفشي فيروس كورونا، وزيادة الترويج لمنتجات التبغ.

وقالت منظمة الصحة العالمية في تدوينة لها عبر صفحتها في فيسبوك: “حاولت جماعات ضغط مؤيدة للتبغ التلاعب في صناعة القرار في ظل تفشي كورونا، من أجل إدراج متاجر التبغ على أنها ضرورية”.

وأشارت إلى أن “الدخان ليس ضروريا، لا خلال فترة تفشي كورونا أو غيرها. وبينما يفترس فيروس كورونا الرئتين، تعرض شركات صناعة الدخان الناس إلى خطر أكبر”.

وأوضحت المنظمة الدولية أن شركات صناعة السجائر “تغري” المستهلكين بمواصلة الشراء من خلال توصيل منتجاتها إليهم مجانا في منازلهم خلال فترة الحجر الصحي.

وقالت منظمة الصحة العالمية: “من المحتمل أن يواجه المدخنون أعراضًا أكثر حدة في حالة الإصابة بفيروس كورونا، مما يؤدي إلى دخولهم المستشفى والوفاة المبكرة”.

وفي 31 مارس الماضي، قالت المنظمة في منشور على حسابها في فيسبوك، إن التدخين بكل أنواعه، سواء كان سجائر أو أرجيلة، يزيد من فرص إصابة المدخن بفيروس كورونا ونقل العدوى للآخرين.

وذكرت المنظمة أن وضع اليد على الفم خلال التدخين من الممكن أن يؤدي إلى نقل الفيروس داخل الجسم، مشيرة إلى أن تبادل السجائر يمكن أن ينقل المرض أيضا بين المدخنين.

وأكدت أن التدخين يضعف الجهاز التنفسي، مما يعزز فرص الإصابة بفيروس كورونا، خصوصا أن المرض يهاجم الرئتين على وجه التحديد.

ودعت المنظمة الدولية المدخنين إلى وقف التدخين فورا في ظل تفشي الوباء، من أجل الحفاظ على صحتهم وصحة الأشخاص المحيطين بهم، وقالت إن “هذا هو الوقت المناسب للتخلص من هذه العادة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق