أخبار دولية

“لن يبقى أحد “..الحرس الثوري الإيراني يحذر الدول الخليجية من الكارثة

اتهم قائد البحرية في الحرس الثوري الإيراني الأدميرال علي رضا تنغسيري، اليوم الثلاثاء، الولايات المتحدة الأمريكية بزعزعة استقرار المنطقة في الخليج العربي، محذرا دول الخليج من كارثة مرتقبة في المنطقة هذا التواجد الأمريكي.

ووفقا لـ”روسيا اليوم”، فإن تنغسيري أكد أن السفن الأمريكية العاملة بالوقود النووي في مياه الخليج، ستتسبب بكارثة حقيقية في المياه بالمنطقة إذا اندلعت أي حرب في الأوقات المقبلة.

وأضاف أنه لو حدث أي شيء لهذه السفن فلن يبقى أي كائن حي وأية مياه نظيفة في المنطقة، لمدة 10 أو 12 عاما مقبلا، مشيرا إلى أن بلاده أبلغت دول الخليج بهذا الأمر.

وأوضح تنغسيري أن دول الخليج ستكون أكبر المتضررين من هذا الأمر، لأنها تعتمد على المياه المحلاة من الخليج، لافتا إلى أن الحوادث في المياه الخليجية ازدادت مؤخرا على نحو كبير.

وشدد قائد البحرية في الحرس الثوري، على أن قوات الجيش والحرس الثوري ترصدان التحركات في مياه الخليج، ومضيق هرمز، وبحر عمان، باستمرار.

كما أعلن تنغسيري عن تطوير صواريخ بحر-بحر وطوربيدات بمدى 700 كيلومتر، مشيرا إلى صناعة بارجة حاملة للمروحيات بطول 55 مترا.

وبالأمس، اتّهم لواء الحرس الثوري الإيراني الولايات المتحدة بتقديم “نسخة هوليوودية” في روايتها عن المواجهة التي حدثت بين عناصر الحرس والبحرية الأمريكية هذا الأسبوع.

وقالت الولايات المتحدة إن زوارقا ايرانية قامت بأعمال “استفزازية” ضدّ ست سفن أمريكية يوم الأربعاء، لكن الحرس الثوري ردّ في بيانه، قائلاً إنه قام بتعزيز دورياته في مياه الخليج بعد أن عمدت البحرية الأمريكية إلى اعتراض مسار سفينة إيرانية في وقت سابق من هذا الشهر.

وجاء حادث يوم الأربعاء بعد يوم من قيام مسلحين – يعتقد أنهم من أفراد الحرس الثوري الإيراني – بخطف ناقلة ترفع علم هونغ كونغ في خليج عمان وتوجيهها إلى المياه الإقليمية الإيرانية قبل إطلاق سراحها.

وتصاعد التوتر بين واشنطن وطهران في وقت سابق من العام الحالي بعدما قتلت غارة أمريكية في العراق قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، الجنرال قاسم سليماني.

العلاقة بين البلدين مشحونة منذ عقود، لكن التوتر زاد بداية من عام 2018 بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي وإعادة فرض العقوبات على طهران.

وفي العام الماضي، استولت القوات الإيرانية على ناقلة ترفع العلم البريطاني، رداً على احتجاز ناقلة إيرانية في المياه الاقليمية لبريطانيا قبالة جبل طارق. وفي نهاية المطاف، أطلق سراح السفينتين.

واتهمت الولايات المتحدة إيران بتنفيذ هجمات على ست ناقلات في خليج عمان وإطلاق صواريخ وطائرات بدون طيار على منشأتي نفط في المملكة العربية السعودية. بينما نفت إيران أي تورط لها.

وارتفعت حدّة العداء بين البلدين في كانون الثاني/يناير، بعد الغارة الأميركية التي قتلت قاسم سليماني في العراق. وردّت إيران بإطلاق صواريخ على قواعد عسكرية عراقية تستضيف القوات الأمريكية.

المصدر : روسيا اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق