أخبار دولية

إسرائيل ستبدأ بتخفيف تدريجي لقيود كورونا

وافقت اللجنة الوزارية الإسرائيليّة لإدارة أزمة كورونا،على مقترح تخفيف تدريجي للتقييدات التي فرضتها خلال الأسابيع المقبلة، بحسب ما أعلن رئيس الحكومة الإسرائيليّة، “بنيامين نتنياهو”.

وستبدأ المرحلة الأولى برفع المساحة المسموح التواجد فيها خارج المنزل إلى 500 مترا بدلا من 100 الآن، وسيسمح بأعمال رياضية لشخصين خارج المنزل مع بعضهم البعض.

وقرّرت اللجنة أيضا ،عدم فتح المدارس أو المجمّعات التجارية أو رياض الأطفال.

وغرد نتنياهوعلى “تويتر” إنه سيتم العمل على تفصيل في القرارات خلال 48 ساعة، ليُعلن عنها مساء السبت.

والخطّة التي صادق عليها الوزراء هي خطّة وزير الأمن، نفتالي بينيت، التي تقوم على جملة من الخطوات التي ستمنع بتقديره انتشار فيروس كورونا.

وهذه الخطوات هي: التباعد الاجتماعي ووضع الكمامات، والحفاظ على مسافة مترين بين كل شخص، قياس درجات الحرارة قبل الدخول إلى العمل، توسعة مدى فحوصات كورونا.

بالإضافة إلى “فتح فوري” للاقتصاد والتجارة وجهاز التربية والتعليم حتى الصفّ الثالث، بدءًا من يوم الأحد المقبل.

كما تنصّ خطة بينيت على إغلاق عيني للأماكن التي يحتمل فيها انتشار واسع لكورونا، بدلا من فرض إغلاق تام على البلاد.

وشهدت جلسة الوزراء نقاشات حادّة بين ممثلي وزارة الصحّة وبين وزير المالية، موشيه كاحلون، الذي ادّعى أنه “من غير المنطقي إبقاء الجمهور في المنزل فقط بسبب الخوف من احتفالات يوم الاستقلال.

بينما ادّعى نائب وزير الصحّة، بار سيمان طوف، أنه في اللحظة التي سيخرج فيها الناس من الحجر ستكون إعادتهم إليه صعبة.

وادّعى سيمان طوف أنّ الإسرائيليين لم يحافظوا على تعليمات وزارة الصحّة خلال “عيد الفصح”، وتوقّع زيادة أعداد المرضى الخاضعين لأجهزة تنفس صناعي خلال الأيام المقبلة.

وناقش المجلس الوزاري خطّة أخرى، طرحتها وزارة الصحّة، في المرحلة الأولى، بدءًا من الأسبوع المقبل، إلى العمل حوالي 30% من العمال، على أن تقلّ أعمارهم عن 70 عامًا.

أما المرحلة الثانية، فستكون مع بداية أيار/ مايو المقبل، حيث سيعود 50٪ من العمال إلى العمل، وستعاد الصلوات في الأماكن العامة على أن يقل عدد المشاركين فيها عن 10 أشخاص.

وإضافة لذلك فإن هناك إمكانية أن يتواجد أطفال من عائلين في منزل واحد، وعودة الزيارات المنزلية والنشاطات الرياضيّة الزوجيّة.

المرحلة الثالثة، وفقًا للخطّة، ستكون في منتصف أيار المقبل، وستشمل فتح المصالح التجارية، بشرط أن يكون فيها تعقّب إلكتروني وقياس درجات حرارة، بالإضافة إلى عودة صالونات الحلاقة بشروط مقيّدة.

والأربعاء، طالب مجلس الأمن القومي الإسرائيلي الوزارات بإعداد خطط تستند إلى مبادئ واضحة،  وتقديم خطة مركزية للانتقال من حالة كبح جماح وباء كورونا إلى حالة “العيش في ظل كورونا”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق