أخبار دولية

بولندا.. وباء كورونا يهدد مستقبل الائتلاف الحكومي

ألقى وباء كورونا بظلاله على الانتخابات الرئاسية في بولندا المقرر إجراؤها في العاشر من مايو المقبل وأحدث انقساما في الحكومة بين من يدعو للتصويت عبر البريد ومن يرفض ذلك بينما تدعو أصوات أخرى إلى تأجيلها حتى انقشاع الوباء. 

ومن المتوقع أن يصوت البرلمان في وقت لاحق اليوم الاثنين على اقتراح قدمه زعيم الحزب الحاكم غاروسلاف كاتشينسكي لإجراء الانتخابات عن طريق التصويت البريدي ولكن فصيل في الائتلاف الحاكم يعارض ذلك ويطالب بتأجيل الانتخابات إلى ما بعد الوباء.

وكان من المقرر أن يصوت البرلمان يوم الجمعة الماضي على الخيار البريدي لكن الخلافات حالت دون ذلك ويخشى تكرار الأمر اليوم أيضا بما يهدد بانهيار الحكومة.

ويتصدر الرئيس المحافظ أندريه دودا الاستطلاعات حيث يسعى لولاية ثانية مدتها خمس سنوات ويبحث حزب (القانون والعدالة الحاكم) الذي يدعمه عن طريقه للمضي قدما في التصويت في الموعد المقرر لتعزيز السلطة في وقت الأزمات ويرى أن تأجيل الانتخابات إلى ما بعد انتهاء الوباء سيضعف فرصه في الفوز لأن الآثار المترتبة عليه ستكون أكثر ألما.  

واعتبر نواب المعارضة في البرلمان أن إجراء انتخابات خلال الوباء سيكون غير ديمقراطي لأن مرشحي المعارضة لا يستطيعون السفر عبر البلاد للحملة بسبب الإغلاق الصارم الذي أمرت به الحكومة مع ارتفاع عدد الإصابات بينما لا يزال دودا يستفيد من التغطية الثقيلة على وسائل الإعلام الحكومية.

ويصر مسؤولون في حزب (القانون والعدالة) على أن الجدول الزمني الحالي للانتخابات التصويت في 10 مايو والإعادة في 24 من الشهر نفسه موافق لما ينص عليه الدستور ولا يجب تغييره.

وبينما تكتنف الشكوك قدرة الخدمة البريدية التي تعاني بالفعل على التعامل مع بطاقات الاقتراع من 30 مليون ناخب رجح أحد قادة النقابات تدخل السلطات الأخرى للمساعدة بما في ذلك الجيش واستشهدوا في ذلك بتعيين كاتشينسكي الأسبوع الماضي لنائب وزير الدفاع ليكون الرئيس الجديد لخدمة البريد في البلاد. 

ويذكر أن بولندا سجلت حتى الآن أكثر من 4100 حالة إصابة و94 حالة وفاة بين سكانها البالغ عددهم 38 مليون نسمة.

المصدر: أسوشيتد برس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق