أخبار دولية

لأول مرة..إيطاليا تتنفس الصعداء والحالات في تراجع

أعلنت السلطات الإيطالية، عن تراجع أعداد الحالات الخطيرة المصابة جراء فيروس كورونا المستجد، وذلك لأول مرة في البلاد منذ بداية تفشي الوباء في فبراير الماضي.

وبحسب ما ذكرت قناة “العربية نت” عبر موقعها الالكتروني، فإن عدد الخاضعين للعناية المركزة وصل إلى 3994 حالة في مقابل 4068 مساء أول أمس الجمعة.

وهذا الأمر، اعتبره مدير الدفاع المدني “أنجيلو بوريلي” بأنه فرصة لأن تأخذ المستشفيات الإيطالية قليل من الراحة، مشيرا إلى أنها أول مرة تحدث منذ بداية تفشي المرض.

أما رئيس مجلس الأمن الصحي فرانكو لوكاتيلي، فأكد أنها إشارة جيدة، لكنها لا تعني أن البلاد قد تخطت الفترة الحرجة.

وبدأ مستوى تفشي عدوى كورونا في إيطاليا يشهد نوعا من الانخفاض خلال الأسبوع الأخير، وذلك بعدما سجلت الدولة الأوروبية الأكثر تضررا من الوباء 14681 وفاة من أصل 119827 إصابة. وشفي 19758 شخصاً.

وارتفعت أعداد الوفيات جراء فيروس كورونا المستجد حول العالم، مساء اليوم السبت، إلى أكثر من 60 ألف حالة وفاة، تتصدر قارة أوروبا القائمة فيها.

ووفقا لحصيلة أعدتها وكالة “فرانس برس” للأنباء، فإن نصيب أوروبا حوالي ثلاثة أرباع هذا العدد من الوفيات، منذ ظهوره في كانون الأول/ديسمبر العام الماضي.

وقالت الوكالة: إن العدد الإجمالي للوفيات وصل 60457 حالة وفاة، بينها 44132 في أوروبا التي تمثل القارة الأكثر تأثرا.

وأشارت إلى أن إيطاليا هي الدولة التي سجلت أكبر عدد وفيات في العالم 14681، تليها إسبانيا 11744، ثم الولايات المتحدة 7159، وفرنسا 6507 وبريطانيا 4313.

يذكر أن عدد الإصابات بلغ حتى اللحظة 1.130204 مليون حول العالم، أكثر من نصفها في أوروبا.

وبحسب “فرانس برس”، فإن هذه الأرقام لا تعكس إلا جزءا من الحصيلة الحقيقية للإصابات، مرجعة ذلك إلى أن دولا كثيرة لا تجري الفحوص إلا للحالات التي تتطلب دخول المستشفى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق