أخبار دولية

ماصحة الأنباء التي تتحدث عن إغتيال قائد “فيلق القدس في الحرس الإيراني” في الغارات الإسرائيلية أمس

أفادت وكالة الأنباء السورية “سانا” بأن الدفاعات الجوية تصدت، مساء أمس الثلاثاء، لقصف إسرائيلي بالصواريخ شرق حمص، وأسقطت عدداً منها قبل وصولها إلى أهدافها.

ونقلت “سانا” عن مصدر عسكري أنه في تمام الساعة 25:20 من مساء أمس قام الطيران الحربي الإسرائيلي من فوق لبنان بإطلاق مجموعة من الصواريخ باتجاه شرق حمص، وعلى الفور تصدت وسائط الدفاع الجوي للصواريخ المعادية وأسقطت عدداً منها.

وقالت وسائل إعلام بنشر خبر إغتيال قائد “فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني” .

ونفى المكتب الإعلامي لقائد “فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني” مقتل قائد الفيلق العميد إسماعيل قاآني في الاستهداف الإسرائيلي لمواقع في سوريا أمس الثلاثاء.

وقال المكتب إن “أعداء الثورة الإسلامية والشعب الإيراني يحاولون من خلال أحلامهم وتمنياتهم الباطلة والشريرة اختلاق الأكاذيب وبث الشائعات ونشر أخبار ملفقة ولا أساس لها”.

وفي وقت سابق، نفى المراسل الصحفي الإيراني والخبير في الشؤوت الدفاعية ، حسين دليريان الأنباء التي تحدثت عن مقتل رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية في الجيش الايراني العميد احمد رضا بوردستان في سوريا.

وكتب دليريان على حسابه الرسمي في “تويتر” قائلا: “تحدثت قبل دقائق قليلة مع العميد بوردستان، مدير مركز الدراسات الاستراتيجية بالجيش، هو في إيران، والأخبار عن استشهاده في سوريا كاذبة”.

وفي السياق ذاته، ذكرت شبكة ” آفتاب نیوز” أن مصادر وقنوات إيرانية نفت بشدة شائعات تحدثت عن مقتل قائد “فيلق القدس” العميد ، إسماعيل قآني وعدد آخر من قادة “الحرس الثوري الإيراني”.

وقال المصدر ذاته في هذا الشأن: “زعمت بعض المصادر غير المعروفة في الساعات الأولى من صباح اليوم، أن العميد قآني، قائد “فيلق القدس” ، والعميد أحمد رضا بورديستان، رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية للجيش، قتلا في سوريا، في الغارات الجوية الإسرائيلية.

وكانت مواقع إخبارية زعمت أمس أن الغارة الإسرائيلية الأخيرة على مطارالشعيرات العسكري بمدينة حمص في سوريا، قد أدت إلى مقتل الجنرالين، قآني وبوردستان، إضافة إلى قادة آخرين من “حزب الله”.

المصدر
وسائل إعلام إيرانية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق