دراسة تؤكد أن الإيبوبروفين أخطر مما كان يعتقد

فلسطين تايمز – وكالات

أجرى علماء جامعة كاليفورنيا في ديفيس اختبارت على دواء إيبوبروفين، وأظهرت النتائج أن هذا الدواء المسكن، يشكل خطورة أكبر على الكبد، مما كان يتوقع سابقاً، كما أن تأثيره يختلف في الجنسين.

لكن ماهو إيبوبروفين

إيبوبروفين أو سابوفين هو عبارة عن دواء مضاد للالتهاب غير إسترويدي يستخدم لتسكين الأوجاع وللتخفيف من أعراض الألم والتصلب عند الإصابة بالتهاب المفاصل.

ويمكن للإيبوبروفين أن يسكّن الألم الخفيف حتى المتوسط في الرأس، إضافة للآلام والانقباضات المرافقة للدورة الشهرية وآلام الأسنان. أحياناً يتم إعطاء الإيبوبرفين مع أنواع أخرى من الأدوية من أجل علاج التهاب المفاصل، ويصرف في الصيدليات دون وصفة طبية.

وقد اختبر البروفيسور الدرين غوميز من قسم علم الأعصاب وعلم وظائف الأعضاء والسلوك في كلية العلوم الحياتية بجامعة كاليفورنيا، مع زملائه دواء إيبوبروفين لمدة أسبوع على فئران كانت تحقن بـ 400 ملغم منه، وهذه الكمية تعادل الجرعة المخصصة للشخص البالغ.

مضيفاً أنه اكتشفنا أن الإيبوبروفين تسبب في حدوث تغيرات في تعبير البروتين الموجود في الكبد، أكثر مما توقعنا.

وقد كشفت نتائج الاختبار عن حدوث تغيرات في أكثر من ثلاثين مساراً للتمثيل الغذائي عند ذكور الفئران. كما اكتشف الباحثون، أن الإيبوبروفين له تأثيرات مختلفة وفي بعض الأحيان متعارضة في كبد ذكور وإناث الفئران.

ومنذ زمن بعيد قال الخبراء أن تناول هذا الدواء يخلق مشكلات في القلب ويزيد من خطر الإصابة بالجلطة الدماغية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!