يديعوت: مفاوضات استعادة الأسرى على الإعلام فقط

كشفت مصادر مختلفة، اليوم الجمعة، النقاب عن شعور حركة حماس بعدم جدية إسرائيل في الدخول بمفاوضات حقيقية بخصوص صفقة تبادل الأسرى خلال الفترة الحالية.

ونقلت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية مساء اليوم عن مصادر غير إسرائيلية، تأكيدها أن المفاوضات والرسائل بين حماس وإسرائيل تدار عبر الإعلام فقط حاليا وليس عبر وسطاء كما هي العادة في صفقات التبادل السابقة.

وأوضحت الصحيفة أن حماس تهدف إلى الإفراج عن الأسرى كبار السن والأسيرات مقابل معلومات عن مصير الأسرى الإسرائيليين، أو الإفراج عن واحد من الإسرائيليين المحتجزين في غزة “ابارا منغستو وهشام السيد”.وفقا لترجمة وكالة “صفا”.

ولفتت المصادر إلى أن حماس سئمت من المماطلة الإسرائيلية في هذا الملف وأنه على الرغم من محاولات إثارة القضية إلا أن الجمهور الإسرائيلي لا مبالٍ حالياً بهذه المسألة، ولا يمارس ضغطّا على القيادة الإسرائيلية لإبرام صفقة تبادل.

ورجح المصدر للصحيفة العبرية، أن يستمر الجانبان في إضاعة الوقت وغياب التقدم في هذا الملف.

وكان رئيس وزراء الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، قد أعرب في وقت سابق عن جاهزيته لتحريك سريع للملف عبر وسطاء، وذلك ردًا على دعوة رئيس حركة حماس في غزة السنوار لتحريك ملف صفقة تبادل للأسرى في ظل انتشار وباء كورونا.

وكان السنوار قال خلال لقاء تفاعلي قبل أيام إنه “يمكننا أن نقدم تنازلًا جزئيًا في ملف جنود الاحتلال الأسرى لدى الحركة مقابل إفراجه عن الأسرى الفلسطينيين كبار السن والمرضى والنساء والأطفال، كمبادرة إنسانية في ظل أزمة فيروس كورونا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!