أخبار محلية

مهم..أول تصريح إعلامي للسنوار بعد ظهور أزمة كورونا

صرح قائد حركة حماس يحيى السنوار قائلا:” أتقدم بأحر التعازي لمن توفوا بجائحة كورونا في فلسطين وعالمنا العربي والإسلامي”

وأضاف السنوار:” أتقدم بأحر التعازي لذوي الشهيد إسلام دويكات وللأسير القائد إبراهيم حامد على وفاة والدته، وأحر التعازي لأهل المناضلة تيريزا هلسة ولذوي المناضل عبد الله أبو سمهدانة”

وقال السنوار:”أوجه التحية للأسرى الفلسطينيين الثلاثة الذي تحرروا من السجون الإسرائيلية ويتواجدون في الحجر الطبي”

وأضاف السنوار:” أعبر عن عظيم تقديري للأسير المحرر نور الدين صرصور الذي تحرر من السجون الإسرائيلية وتأكدت إصابته بكورونا”

وقال السنوار:”خلال الأيام الماضية وبعد اجتياح كورونا الكرة الأرضية، وشعبنا يترقب ما يحدث في العالم، كان لا بد من هذه الإطلالة التفاعلية لنوضح له مجمل الإجراءات التي اتخذت”

وأضاف السنوار:”أقدم شكري لمقاتلينا الأشاوس في خط الدفاع الأول لمواجهة الوباء الخطير في الأجهزة الأمنية وعلى رأسهم اللواء توفيق أبو نعيم، الأخ توفيق أبو نعيم لم يتردد في الدفاع عن شعبنا الفلسطيني منذ الخلية العسكرية الأولى وفترة اعتقاله في سجون الاحتلال وبعد توليه قيادة الأجهزة الأمنية في قطاع غزة”

وقال السنوار:”لا أنسى الفدائيين السبعة الذي أصيبوا بكورونا من الأخوة في الأجهزة الأمنية والذي شفي أحدهم شفاءً تاما وننتظر تحاليل اثنين”

وأضاف السنوار:”اللواء توفيق أبو نعيم ملتزم بالحجر الصحي على الرغم من أن نتيجة فحصه من فيروس كورونا كانت سلبية.”

وقال السنوار:”وزارة الصحة بغزة كانت تجري احتياطاتها قبل وصول #كورونا لغزة وتواصلت مع جهات دولية وكان هناك توصيات”

وأضاف السنوار:”العالم يتحدث عن منع تفشي وباء كورونا بينما كنا ننقاش كيف نمنع وصول الوباء”

وقال السنوار:”أشكر الإخوة في وزارة الصحة وقيادتها، ومن خلفهم كل الأطباء والممرضين والفنيين، الذين مثّلوا خط الدفاع الأول لحماية أبناء شعبنا”

وأضاف السنوار:”تم تخصيص مكان في معبر رفح للقادمين من الصين إلى قطاع غزة لحجرهم صحيا بعد تجهيز 54 غرفة ليكون مكانا مناسبا للقادمين بتكلفة 180 ألف دولار”

وقال السنوار:”بعد تقييم التزام العائدين من الخارج في الحجر المنزلي وجدنا أن ذلك يشكل خطرا كبيرا علينا”

وأضاف السنوار:”قررنا تشكيل خلية لتقييم مستوى التزام العائدين بالحجر المنزلي وقررنا الحجر الصحي الإجباري”

وقال السنوار:”إمكانية السيطرة على #كورونا في قطاع غزة ممكن لقلة المنافذ الموجودة فيه”

وأضاف السنوار:”أدعو أهلنا بالضفة الغربية لأخذ أقصى درجات الحيطة والحذر بشأن كورونا والمسؤولية في الضفة هي مسؤولية فردية”

وقال السنوار:”العبء الملقى على الضفة الغربية لمحاربة كورونا أكبر من العبء علينا في غزة، لمحدودية المعابر ومناطق الدخول والخروج في القطاع مقارنة بالضفة الغربية.”

وأضاف السنوار:”حتى اللحظة نجحنا في محاصرة احتمالية الإصابة بكورونا في مراكز الحجر”

وقال السنوار:”لا يوجد مبررات لفرض حظر كامل أو إغلاق قطاع غزة بسبب كورونا”

وأضاف السنوار:”يتم تعقيم البضائع التي تدخل قطاع غزة”

وقال السنوار:”الإخوة في وزارة التنمية الاجتماعية يستحقون منّا كل شكر وتقدير على مابذلوه من جهود كبيرة، كما أشكر كل أصحاب المبادرات”

وأضاف السنوار:”هناك انخفاض كبير جدا في أعداد المسافرين عبر معبر رفح وحاجز ايرز منذ بداية مارس، ولا نستطيع إغلاق المعبر أمام المرضى ونحن أمام معادلة صعبة ويجب أن نوازن فنسمح لهم بالذهاب ولا يعودوا إلى قطاع غزة إلا للحجر الإجباري، ولا نستطيع إغلاق قطاع غزة بشكل كامل لأن بذلك تجرد من الإنسانية، حيث هناك 400 مريض سرطان في قطاع غزة يعالجون في الخارج لا يمكن منع سفرهم”

وقال السنوار:”في النصف الأول من شهر مارس بلغ عدد المغادرين والعائدين عبر معبر رفح 6 آلاف مسافر، وعبر “إيرز” 13 ألف، لكن بعدما قرّرنا في 15 مارس إغلاق معابر غزة لا يوجد مغادرون عبر معبر رفح لكن عاد عبره 878 مسافر، بينما عبر “إيرز” غادر 301 وعاد 386 مسافرًا”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق