من صاحب كتاب الدر المنتخب في الفقه والأدب

أهلاً وسهلاً بكم متابعينا الكرام طلاب وطالبات المملكة العربية السعودية في موضوع جديد وفي مقالة جديدة بحيث أننا عبر هذه المقالة البسيطة سوف نناقش ، من صاحب كتاب الدر المنتخب في الفقه والأدب ، بحيث أن العديد من الأشخاص حول الوطن العربي قد تسائلو بشأن السؤال السابق فلذلك وبدورنا نحن موقع عرب تايمز قد قررنا الاجابة على السؤال السابق وذلك حرصاً منا على نجاحكم في دراستكم ، ويشار الى أن السؤال السابق يصنف ويعتبر من ضمن منهاج التاريخ الخاصة بالصف أولى ثانوي الفصل الدراسي الثاني للعام 1444.

من صاحب كتاب الدر المنتخب في الفقه والأدب:

صاحب كتاب الدر المنتخب في الفقه والأدب خو العلامة الشيخ سعيد بن خلف الخروصي ، بحيث أنه ولد الشيخ سليمان بن خلف بن محمد بن نصير الخروصي، في الحادي عشر من شعبان من عام 1351، وكان الثاني في ترتيب إخوته بعد شقيقه الشيخ سعيد بن خلف الخروصي، وبعد أن ختم القرآن الكريم اصطحبه والده إلى النحوي الضرير حمود بن زاهر الكندي، ليلقنه جمال العربية وبديعها وبيانها، ثم شد الرحال إلى مدينة نزوى عام 1363 هجرية الموافق 1943م، بصحبة شقيقه الشيخ سعيد بن خلف الخروصي فيأخذان مكانهما في مجلس الإمام محمد بن عبد الله الخليلي، ومدرسة الشيخ سليمان بن سالم بن مسعود الكندي.

وبعد المرحلة النزوية كانت شاذون المدرسة والجامع والحصن، حيث جالس والي نخل الشيخ والعالم الجليل سالم بن حمود السيابي، ليستكمل التدرج في مراقي المجد، ويتلقى من معلمه كل ما يتصل بإعجاز العربية، ومعجزات عباقرتها من أساطين البيان.

وأيضاً لم يكن الشيخ سليمان بن خلف الخروصي مجرد تلميذ في حضرة معلمه الشيخ سالم بن حمود السيابي، بل كان رفيق درب وسفر، وكثيراً ما خبت بهما النياق في الحوزة النخلية، وتعدتها إلى الفيحاء وغيرها من حواضر عمان، وكان الشعر سلوة دربهما الأخضر، والشعراء أقمار لياليهما الزاهرة. ثم واصل تعليمه ليعكف مع شقيقه ومعلمه الشيخ سعيد بن خلف الخروصي على تدارس أنوار العقول للسالمي والفرائض للجيطالي.

انتقل إلى سمائل سنة 1385 هجري ليكون بقرب شقيقه الشيخ سعيد بن خلف الخروصي، الذي تقلد القضاء في سمائل، فيلتحق بالحصن ككاتب في المحكمة الشرعية، كأول عمل يلتحق به في حكومة جلالة السلطان سعيد بن تيمور.

وفي عام 1388هجرية التحق للعمل في المحكمة الشرعية بمسقط، حيث تم تعيينه ككاتب بالمحكمة، وكمنسق قضائي بين النظارة وقضاة المحكمة، المشايخ إبراهيم بن سعيد العبري، وسالم بن حمود السيابي، وهاشم بن عيسى الطيواني، ومحمد بن راشد الخصيبي.

ختام المقالة:

والى هنا وصلنا الى نهاية المقالة ، فلذلك إذا كان لديك سؤال أو موضوع تتسائل بشأنه ، لاتتردد بطرحه علينا ، وسوف نقوم بالاجابة عليه في اقرب وقت ممكن بإذن الله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!