ما هو القصور الذاتي

أهلاً وسهلاً بكم متابعينا الكرام طلاب وطالبات المملكة العربية السعودية في موضوع جديد وفي مقالة جديدة بحيث أننا عبر هذه المقالة البسيطة سوف نناقش ، ما هو القصور الذاتي ، بحيث أن العديد من الأشخاص حول الوطن العربي قد تسائلو بشأن السؤال السابق فلذلك وبدورنا نحن موقع عرب تايمز قد قررنا الاجابة على السؤال السابق وذلك حرصاً منا على نجاحكم في دراستكم ، ويشار الى أن السؤال السابق يصنف ويعتبر من ضمن منهاج العلوم الخاصة بالصف ثاني متوسط الفصل الدراسي الثاني للعام 1444.

ما هو القصور الذاتي |

القصور الذاتي هو عبارة عن مصطلح فيزيائي يعني مقاومة الجسم الساكن للحركة ومقاومة الجسم المتحرك بتزويده بعجلة ثابتة أو تغيير اتجاهه، ولقد عبر نيوتن عن هذا المصطلح في قانونه الأول المعروف بقانون القصور الذاتي أو العطالة. وهو خاصية مقاومة الجسم المادي لتغيير حالته من السكون إلى الحركة بسرعة منتظمة وفي خط مستقيم ما لم تؤثر عليه قوة تغير من حالته أي أن كل جسم مادي قاصر عن تغيير حالته من السكون أو الحركة ما لم تؤثر عليه قوة تغير من حالته.

وتتوقف القوة المطلوبة لتغيير حركة جسم ما على كتلة ذلك الجسم . ويمكن تعريف الكتلة بأنها كمية المادة الموجودة في جسم ما. وكلما كبرت كتلة الجسم كان تحريكه أو تغيير اتجاهه وسرعته أصعب. فإيقاف قاطرة متحركة، على سبيل المثال، يحتاج إلى جهد أكبر من إيقاف سيارة تسير بالسرعة ذاته، والسبب في ذلك هو العلاقة بين القصور الذاتي والكتلة، ويعرف علماء الفيزياء الكتلة عادة بأنها قياس للقصور الذاتي عِوضًا عن قياس المادة ، بحيث تتوقف الصعوبة في تغيير اتجاه أو سرعة جسم ما أيضًا على السرعة التي يتم بها التغيير. وإبطاء، أو زيادة سرعة جسم ما، أو جعله يدور فجأة تكون أصعب من إحداث هذه التغيرات بالتدرج. وتجد السيارة صعوبة أكثر في التوقف على طريق منحنٍ وهي تسير بسرعة عالية عنها وهي تسير بسرعة بطيئة. ويستخدم علماء الفيزياء مصطلح تسارع (عجلة) لوصف معدل التغير في اتجاه أو سرعة جسم ما.

وقد كان العالم البريطاني السير إسحاق نيوتن أول من وصف القصور الذاتي. وقدَّم هذه الفكرة في أول قانون خاص بالحركة، نُشر عام 1687م.

العطالة (القصور الذاتي) هي ميل أي جملة فيزيائية لمقاومة التأثيرات الخارجية المفروضة عليها. وحسب القانون الأول لنيوتن يصبح القصور الذاتي ميل الجسم لمقاومة أي تغيير في حركته المنتظمة نتيجة فرض قوة خارجية. وبما أن هذا الميل للمحافظة على الحركة المنتظمة يترجم عمليا حسب قانون نيوتن الثاني بنقصان التسارع مع زيادة الكتلة من أجل نفس القوة المطبقة فقد جرى اعتبار الكتلة مقياسا لعطالة الجسم أو الجملة الفيزيائية ، و تكون الكتلة باختصار ثابت التناسب بين القوة المطبقة على الجملة والتسارع الناتج عن هذه القوة.

أنواع القصور الذاتي |

  • القصور الذاتي من الراحة: يقصد به بقاء الشئ في مكانة مهما تعرض الشئ إلى عوامل خارجية من أجل تغيير الحركة.
  • القصور الذاتي في الحركة: يتحرك الجسم بسرعة كبيرة حتى يتم تأثره بأحد القوى الخارجية ليستمر في نفس الحركة دون توقف.
  • القصور الذاتي في الإتجاه: يستمر الجسم في التحرك في اتجاه ما، في حين عدم تعرضه لأي مؤثر خارجي يغير من اتجاهه.

ختام المقالة |

والى هنا وصلنا على نهاية المقالة ، فلذلك إذا كان لديك سؤال أو موضوع تتسائل بشأنه ، لاتتردد بطرحه علينا ، وسوف نقوم بالاجابة عليه في اقرب وقت ممكن بإذن الله.أي الرموز التالية تجعل الجملة صحيحة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!