لماذا سميت النباتات اللاوعائية بهذا الاسم

نرحب بكم متابعينا الاعزاء في موقعنا موقع عرب تايمز طلاب و طالبات المملكة العربية السعودية في موضوع جديد و في مقالة جديدة حيث سوف نتكلم اليوم عن ، لماذا سميت النباتات اللاوعائية بهذا الاسم ، يعتبر هذا السؤال من الاسئلة الاكثر بحثاً على محرك البحث قوقل ، و قد تسائل العديد و الكثير من الاشخاص حول اجابة هذا السؤال ، و بدورنا نحن موقع عرب تايمز سوف نقوم بالاجابة عن السؤال في هذه المقالة ، بحيث يصنف السؤال الذي ذكرناه سابقاً على أنه من منهاج كتاب العلوم الخاص بالصف ثالث متوسط للفصل الدراسي الثاني الخاص بالعام 1442.

النباتات اللاوعائية هي عبارة عن نباتات أرضية كالطحالب الخضراء ليس لها أوعية تحمل النسغ الخام والناقص بخلاف النباتات الوعائية. والنباتات اللاوعائية وإن كانت عديمة الأنسجة فإن لبعض أجناسها أنسجة تنقل الماء داخلها. إن النباتات اللاوعائية لا جذور لها ولا أوراق، فإن الجذور والأوراق إنما تدعى كذلك إذا احتوت أوعية بداخلها وليست النباتات اللاوعائية كذلك. تبدو الفصوص (القطع المستديرة) الكبدية التي عليها كأنها أوراق وليست بها، لأنها ليس بها لحاء. وهي نباتات غير مزهرة وبدون بذور تتكاثر عن طريق الأبواغ.

النباتات اللاوعائية هو فرع حيوي يُستخدم تقليديًا للإشارة إلى جميع النباتات الجنينية  التي لا تحتوي على نسيج وعائي حقيقي ولهذا يطلق عليها “النباتات اللاوعائية”. تحتوي بعض النباتات اللاوعائية بالفعل على أنسجة متخصصة لنقل المياه، ولكن منذ أن كانت تلك الأنسجة لا تحتوي على لغنين، فلا يُمكن اعتبارها أنسجة وعائية حقيقية. ومن المعتقد في الوقت الحالي أن النباتات اللاوعائية ليست مجموعة طبيعية أو أحادية النمط الخلوي ، و مع ذلك يعد هذا الاسم ملائمًا ويظل مستخدمًا كمصطلح جمعي يشير إلى الحزازيات ‏ و النباتات القرنية‏ و النباتات الكبدية. وتقوم النباتات اللاوعائية بإنتاج بنيات تناسلية مغلّفة ، بيد أنها لا تقوم بإنتاج زهور أو بذورحيث تتناسل من خلال البوغيات.

لماذا سميت النباتات اللاوعائية بهذا الاسم :

اجابة السؤال هي : سميت النباتات الوعائية بهذا الاسم نسبة إلى تركيبها، فالنباتات الوعائية تحتوي على أوعية متخصصة لنقل الماء والغذاء.

ختام المقالة :

نكون الى هنا وصلنا لنهاية هذه المقالة ، فلذلك اذا تريد الاستفسار بشيء ما ، أو اذا كان بحوزتك سؤال ما ضعه في التعليقات و سوف نحاول الرد عليه في اسرع وقت ممكن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!